U3F1ZWV6ZTcyOTAzNDk1OTU4OTFfRnJlZTQ1OTkzODI5Mjc2Nzg=

نظرة على تلمسان


معلم من معالم تلمسان
معلم من معالم تلمسان

مرحبا بكم في تلمسان وألف مرحبا مثنية في اثنين، لمة لحبيب فالقنديل شحال تحلالي العشق فالدار عشق رباني العشق فالدالية حتا دلات الغصان والعشف في تلمسان ماينحيه لا باي ولا سلطان .
الثراء التاريخي النابع عن أصالة سكان المنطقة والبارز في المعالم الأثرية الضاربة في عمق التاريخ منذ قرون والتي تبدو كلوحة فنية رائعة نحتتها أنامل من الطراز الرفيع.
تلمسان تحتوي لوحدها على خمسة وسبعون بالمئة من المعالم وأكثرها هي المعالم الإسلامية، فعاصمة الزيانين التي تضم العديد من المعالم الأثرية والدينية والقصور التي تحكي كلها تراث وتاريخ وماضي المنطقة العريق والذي يعود إلى حقبة البربر حيث أطلق عليها آنذاك إسم تلن والذي معناه الينبوع نظرا للثراء المائي الذي تتوفر عليه مدينة تلمسان حسب المستشرق الفرنسي جورج مارساي الذي اكتشف الفن الاسلامي اثناء رحلته إلى تلمسان وفي رواية أخرى يقال أن الإسم مشتق من تلم بمعنى جمع وسان بمعنى إثنين والتي تعني باللغة الأمازيغية المدينة التي تجمع البر والبحر ثم بعد ذلك جاء الحكم الروماني حيث تم من خلاله بناء مدينة جديدة فيةالقرن الثالث ميلادي على هضبة سميت توماريا بمعنى البساتين وأقادير وتقرارت وغيرها من الأسماء كما عرفت تلمسان العديد من العهود من بينها حكم المرابطين والموحدين الأدارسة والزيانيين أين اشتهرت آنذاك بإشعاع علمي وفكري وديني والمرينيين إلى جانب الحكم العثماني قبل مجيء الإستعمار الفرنسي للمنطقة ليترك الزيانيون بصمات أثرية مازلت قائمة لحد الآن كالقصر الملكي الزياني ومساجد تشهد على تاريخ المنطقة العريق مثل القصر الملكي المشور، هي مزيج من الثراء الحضاري التاريخي والثقافي الذي تزخر به المدينة.
منارة في تلمسان
منارة في تلمسان


تتمركز في أقصى الغرب الجزائري وتتربع على مساحة قدرت ب تسعة آلاف وسبعة عشرة كيلومتر مربع وساحل طوله سبغة وثلاثون كيلومتر، غنية بفنها وبمعالمها الأثرية وعادات وتقاليد أهلها والضاربة في عمق التاريخ وأيضا ثروتها السياحية الخلابة، كل ذلك من شأنه أن يسلب ويلهم كل شخص سواء من داخل وخارج الوطن قبل القدوم إليها أما بعد زيارتها فيصبح أسير لسحرها.
بدأنا رحلتنا بأكثروالمواقع شهرة وبالتحديد عين فزة أين تقع مغارة أولاد بني عاد غير أن نصاعة مياه شلال لوريط شدتنا لنترجل إليها. لوريط يا لوريط ومشيت ننظر فيك صبتك راقط لحجر والما يهطل فيك صبت ربعة دالشابات يعركو صوابن فيك الأولى قمر والثانية بلار والثالثة شعلت في قلبي نار والرابعة كية بلا مسمار والناس بعد الناس ومايدوم غير الله . هو أعلى شلال في الجزائر تغطيه أشجار الصنوبر ويبلغ طوله ثلاث مئة وخمسون مترا وقبل أن يرتد إليك طرفك وفوق هذا الشلال شيد جسر من الصلب للسكك الحديدية من قبل الفرنسي المشهور غوستاف إيفل هذا الأخير صنع برج إيفل في القرن التاسع عشر وتقول الروايات أن أصل تسميته لو رأيت نظرا لما يحويه من مناظر خلابة تخطف الألباب في ظل الشلالات المائية والطبيعية والجبلية والغابية للمنطقة والتي تعج بالسياح حيث أخبرنا أحدهم الذي وجدناه هناك قادما من ولاية باتنة قال بأن تلمسان قمة في الروعة من كل النواحي سواء أمنية أو سياحية أو من ناحية سكانها الذين قام بإستقباله إستقبالا حار جدا ودعوه بكل فخر وإعتزاز لكي يذهب معهم إلى المنزل بغية تناول الأطعمة المعروفة بعادات وتقاليد سكان المنطقة منذ القدم والتي لايزالون متمسكين بها ورافيضين كل الرفض التخلي عنها فحسب قولهم هي جزء  لايتجزأ من تراثهم المادي وتعريف بهويتهم لكل زائر فعلا أهل هذه المنطقة معروفون بالجود والكرم اتجاه ضيوفهم ونجد هذه الميزة أيضا في سكان الصحراء الكبيرة أتمنى لكل من قرأ هذا الموضوع زياته لهذه الولاية الجميلة ولو مرة في حياته.
تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة