U3F1ZWV6ZTcyOTAzNDk1OTU4OTFfRnJlZTQ1OTkzODI5Mjc2Nzg=

مشونش هيمسونين إمبراطورية الكوبرا


كوبرا مشونش
كوبرا مشونش

تقع مشونش في السفوح الجنوبية للأوراس تتبع إدرايا ولا بسكرة ليست ببعيدة عن شرفات غوفي  يطلق عليها باللفظ المحلي الشاوي هيمسونين والتي تعني الجنات على ضفاف وادي لبيض أو إغزر أملال، هي لا تزال على بساطتها تحتفظ بقسط وافر من الألغاز والأسرار فهي واحة الغرائب والمتناقضات الجميلة، هي وحدها من تحتفظ في جوف واديها المملكة البرية الغامضة والكوبرا هي ملكة الوادي وشعابه فقليل فقط من يملك المعلومات عن تلك الممكلة الخطيرة وأقل من ذلك بكثير من يملك الجرأة لدخول هذا المكان.
ذهبنا إلى حافة الوادي ومنه كانت الإنطلاقة لم يكن الأمر يسيرا لو لم يكن معنا دليلنا في هذه المغامرة فهو الذي يحفظ المنطقة شبرا شبرا ويصر على تزويدنا بحبات من رطب المكان لكي نقوم بتدعيم طاقتنا ونستطيع إكمال المشوار بعد أن طلب من أحد الشباب قبافة الطريق وتأمين المكان.

في رحلة القنص والإصطياد لملكة الأفاعي يجب أن يكون المترجل حذرا فبين تلك الأحراش تعشش كل الزواحف السامة : الكوبرا السوداء، الماكرو والأفعى القرنية زباقي أفاعي الجبل فضلا عن كم هائل من الحيوانات البرية وبين تلك الجحور الطبيعية تكتشف بداية حياة ملكة الكوبرا غير أن صغارها تجد صعوبة كبرى في التعايش فتسعة أعشارها تلقى حتفها لنقص الخبرة عندها في التعامل مع الطبيعة القاسية وحتى مع الحيوانات التي تقتلها مثل كلاب الرعي.
على ضفاف الواد الأبيض وعلى قلة مائه تجد الملكة السوداء فرائسها من الطيور الصغيرة وفئران الحقول غير أن الضفادع وحدها هي كل ماتشتهيه الكوبرا فصيدها سهل نسبيا عن باقي الفرائس فالكوبرا لايمكنها مضغ فرائسها بل تكتفي الأحماض القوية بهضمها.
مشونش
مشونش

كان لزاما علينا أن نكمل الرحلة فعبور الوادي باتجاه ميوري جنوبا أبدا لم يكن سهلا عبر الصخور الملساء، فباستثناء ثعابين الواد الكوبرا السوداء  لم تظهر لنا بعد مما ألزمنا إقتفاء الأثر عبر جنبات الوادي وبين الأحراش ولكن بحذر مهاجمتها لنا مطلوب أيضا ف واحد ميليغرام من سمها يكفي لقتلة عشرة أشخاص دفعة واحدة خاصة إذا كان من النوع العدواني للذود عن جحور صغارها فأنثى هذه الملكة تضع أكثر من أربعين بيضة سنويا.

يوم كامل بالوادي، رحلة الصيد أتت أكلها لكن كان علينا لزاما العودة للمدينة لأخذ قسط من الراحة والاستمتاع بحكايا دليلنا في هذه الرحلة فهو ابن البراري بامتياز فكما يحكي لنا أن للملكة فوة خارقة في التمويه فحالات الإغماء التي تمثلها يعد شكلا من أشكال مسرحياتها ولهذا مبدأ المخاطرة يجب أن ينعدم  وكيس الجنز الدائن أحسن وسيلة للإحتفاظ بها مؤقتا أما عن الاكياس البلاستيكية فتستطيع أن تمزقها بأسنانها بكل سهولة .
المغامرة في ولوج هذا العالم السحري والخفي  يسفوح جبال حمر خدو كان لابد لها من أن تستمر ليلا فهي مدينة هادئة  أما عن الرحلة فهي طويلة وعبر أزقتها البسيطة كل الناس نائمين إلا الوحوش البرية والتي نقصد بها الكوبرا فالليل هو موعد خروجها للإصطياد ومع العتمة يجعل مهمتها سهلة نسبيا فصوت الضفادع يملئ المكان وهي وجبتها المقدسة، نزلنا إلى مياه الوادي كان ضروريا لإصضياد الضفادع فوحدها من تستطيع إستدراجنا لاصطياد الملكة السوداء، وفي الطريق وجدنا إحداهن تبدو أكثر شراسة من غيرها ، طولها يقارب المترين وهي تحاول الهرب لكن حنطة الصياد فوتت عليها الفرصة حيث كان لابد من السيطرة عليها بحركات اليد وتسليط الضوء عليها لإفقادها التركيز فهي لا تزال في حالة هيجان حتما لأنها جائعة رغم أنه بإمكانها أن تعيش على وجبة واحدة لعدة أيام دون الحاجة إلى الطعام فمعدل الأيض لديها بطيئ جدا.
هيمسونين
هيمسونين

ملك ومملكة لمواجهة ملكة في رقعة لانزال تحتفظ بعنصر التشويق فيها التي تمتد من مشونش في بسكرة وحتا تكوت وكيمل بباتنة على مساحة تزيد عن الأربعة آلاف كيلو متر مربع لها أسرارها كما للكوبرا الأوراسية أسرار، هي رحلة واقع قد لايصدقه البعض ومعادلة بمجهولين : المكان ولغز السوداء المخيفة.


















ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة