U3F1ZWV6ZTcyOTAzNDk1OTU4OTFfRnJlZTQ1OTkzODI5Mjc2Nzg=

صناعة الذهب في وادي الطاقة


صناعة الذهب في وادي الطاقة
صناعة الذهب في وادي الطاقة 


سحر المعدن النفيس نسجت حول هذه الحرفه حكايا وحكايا ومن يذكر صناعة الذهب سيقوده تفكيره وخاطره إلى بوحمار أو وادي الطاقه في عمق الاوراس.
في هذه البلده الهادئه شرق عاصمه الولايه باتنه تزدحم ورشات الصياغه فأهلها يمتهنون الصياغه عن كابر عن كابر ولا يعرفون غيرها ازيد من خمسه مئة (500) ورشه تضمها ازقة بوحمار فعلى حد قول أحد سكان المنطقه يمكن ان تكون هناك ثلاثمئه او اربعمئه تقريبا كل السكان يعملون هذا العمل و يمكن ان نقول بان كل منزل توجد فيه ورشه صياغه . وهناك من أدت به هاته المهنة إلى الإفلاس وهناك من تخلى عنها.
المصيف، الفتله وغيرها كل شيء يصنع هنا في هذه الورشه الصغيره وبأدوات بسيطه و بادوات يبدع البوحماريون في وضع لمساتهم الفنيه
تاج من الذهب
تاج من الذهب 




يقول احد العمال بانهم يحضرون الانواع من عده دول مثل سوريا وتركيا وتكون النسخه النهائيه من الحلي حسب ما طلبته الزبونة من عند الصائغ فهناك النساء من تحب الوزن الخفيف اما نساء اخريات يردن الوزن الثقيل كل امراه تطلب حسب مبلغ المال الذي تملكه
في هذه الورشات ورغم قلة الوسائل والآلات كل شيء يتم بدقه متناهية والخبره الكبيره للعديد من الصاغة مكنتهم من انشاء امبراطوريه الذهب الجزائري في وادي الطاقه فهاته الأخيرة معروفة بقوة في هاته الحرفة ويسعى الصائغون إلى تطويرها أكثر و أكثر لكي تبقى دتءمة ومستمرة
هذه المنطقه لوحدها تحصي ازيد من 5000 حرفي بأتم معنى الكلمه فشبابها ممن لم يسعفهم الحظ في الدراسة لا يجدون إلا عالم الذهب لدخوله والإسترزاق منه أخبرنا أحدهم أنه يزاول هاته المهنة منذ ثلا ث وثلاثين سنة (33) سنة يقول أنه ترك مقاعد الدراسة وبدأ يتعلم شيئا فشيئا في هذه المهنة
رغم ان ورشات بوحمار هي قاعده الذهب الجزائر الا انهم لا يتحكمون ابدا في سعرفأصحاب المحلات هم من يقومون بملء شروطهم لان بورصه الذهب يتحكم فيها البائع وليس الصانع وهذا ما يفسر بقاء صاغة بوحمار بعيدا عن الثراء والإكتناز قليلون من تحوي ورشاتهم علي آلات متطورة حصلو عليها في اطار دعم تشغيل الشباب فهي تذلل من مشقه التعب لكن يبقى خطر المهنه واقعا معاشا فلا احد من حرفي الذهب يستطيع العمل فيه لمده طويله فالمواد الكيمياويه المستعمله مضرة بالرئتين والعينين حيث نجد منهم من أصابه المرض بسبب هذه المهنة
مقياس من الذهب
مقياس من الذهب


ومع كل هذا فحرفة الأصفر الرنان تستهوي شباب المنطقة رغم كل مخاطرها لتنطلق قبيل عملية التسويق يوم كل خميس عملية الضبط أو التعيار ( إثبات نظافة الذهب المستعمل) فالذهب الذي يخرج من وادي الطاقة ذهب أصيل محض مدحضا كل الأقاويل أين يشرف فريق متخصص على هذه العملية على مستوى كل ورشة
مشكل التسويق يلقي بضلاله فالحواجز الأمنية غالبا ما تساهم في إفلاس أصحاب الورشات فذهبهم غير مطبوع وطبعه يحتاج الى ترتيبات خاصة حيث أنه لايوجد في الولاية من يطبع لهم وأقرب مكان فيه الطبع هو ولاية الأغواط أو في الجلفة أو في وهران أو في العاصمة ومطلب الحرفيين هو أن يكون هناك مكان للطبع في باتنة مثل ما كان في السابق يطبعون عند " بومجان"
محزمة من الذهب
محزمة من الذهب

بين رحلة التنقيب والتسويق يبقى لدى حرفيو بوحمار كل الأمل في أن تعطيهم السلطات الوصية إهتمام يليق بهاته الإمبراطورية التي بإمكانها تحقيق قيمة مضافة في الإقتصاد الوطني لو يتم تقننينها وأيضا تدعيمها من قبلهم أو على الأقل إعادة ترتيب هذه السوق الواعدة سوق الساحر الأصفر الرنان.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة